منتدى طريق الحق نور
اهل بجميع الزائرات والعضوات سجلي ولن تندمي يلااااااا نتمنا انتستمتعو معنا


الإسلام طريق الحق والنو  
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمركز لتحميل الصور
إلهي.. !أطعتك في أحبّ الأشياء اليك وهو التوحيد ولم أعصك في أبغض الأشياء اليك وهو الشرك بك فاغفر لي ما بين هذين . 
((( رب اغفر لي ولوالداي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات يوم الحساب )))

شاطر | 
 

 كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ابا وزوجا وقائدا ورسولالالا معا الى بيت الح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كيكيو اكمي
Admin
Admin
avatar


نقاط : 3843
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 18/10/1993
تاريخ التسجيل : 27/05/2011
العمر : 24
الموقع : http://mazika18.ahlamuntada.org/profile?mode=editprofile

مُساهمةموضوع: كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ابا وزوجا وقائدا ورسولالالا معا الى بيت الح    الثلاثاء مايو 21, 2013 2:10 am







والصلاة والسلام على سيد المرسلين واله واصحابه اجمعين :

اللهم اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي
ما شاء الله كان وما لم يشا لم يكن اعلم ان الله على كل شيئ قدير وان الله قد احاط بكل شيئ علما واحصى كل شيئ عددا ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

الحبيبه والغاليه والام الصغرى والاخت الكبرى
رضي الله عنهاوارضاها

لقد كان البيت المحمدي مثالا للحنان وكانت حياة زوجيه هانئه يظللها الحب المتبادل والتقدير المشترك والموده الخالصه ونهل الزوجين محمد وخديجه من نبع السعاده الصافيه لم تشبه شائبه
من كدر ,ثم لم يكن يمضي على زواجهما عامان او ثلاثه حتى بدت بوادر الثمر المبارك للزوجه السعيده
فخفق قلب محمد فرحا اذ يوشك ان للمرة الاولى ان يكون ابا ويرى فلذة كبده ---
هو الان مقبل على التجربه العظمى فعما قريب تخرج فلذة قلبه الى النور وستتم له صفحه جديده من السعاده منذ راى خديجه رضي الله عنها وارضاها .....
استمرت متاعب الحمل ومضت تسعة شهور
والزوج الحنون ينتظر في محرابه ينتظر اللحظه المرتقبه بلهفة وبشيئ من القلق ولم يلبث ان تبدد حين انبعث من مخدع الوالده صحية رقيقه واهنه , معلنة عن بشرى المولود وتبعها اصوات ابتهاج عاليه سرت في الهواء الى الحرم وبلغت اسماع الحي
فعرف القوم ان خديجه وضعت مولودها الاول لمحمد بن عبد الله .............

ويحمل الاب الحنون ابنته الاولى ويتلقاها بين ذراعيه ودنا بها الى الوالده الراقده في فراش الوضع مسترخية الاعضاء ... من فرط الاجهاد ..
ولكنها كانت فرحه و اسماها ابوها زينب
ونحر الذبائح احتفالا بالمولوده ...(زينب )
ومضت الليالي والايام وجاءت الاخوات والاخوه
(رقيه وام كلثوم وفاطمه الزهراء )
والاخوه ( القاسم وعبد الله )اللذان لم يكملا السنتين
ولم يمضي عشر سنوات على عمر زينب حتى كانت قد تعلمت كل شيئ في ادارة البيت وكانت الام خديجه قد الم بها الكبر والجهد من كبر سنها ولما كابدته من متاعب الحمل والولاده
فكانت الام تعلم ابنتها كيف تدير البيت ونأت بها عما تلهو لذاتها في ملاعب الطفوله فاخذتها على محمل الجد
وكانت لاختهاالصغيره فاطمه الزهراء اماً صغيره ترعى شؤونها وتمضي فراغها في ملاعبتها
وهذا الوضع قرب بين زينب وفاطمه وسارت الحياة بالشقيقات سعيده هانئه كما وكانت الاختين رقيه وام كلثوم متقاربات في الملعب والفراش والصفات المشتركه والسمت المتماثل والطباع المتشابهه
وبلغت زينب من العمر عشر سنوات حتى بدات عيون القريشين تتجه لبيت محمد رغبتا في مصاهرة الصادق الامين متنافسين على الظفر بالعروس الهاشميه .......
ولكن واحد منهم لم يكن قدم بدا بالمنافسه
هو ابن الخاله (ابا العاص ابن الربيع) هو ابن الخاله (هالة بنت خويلد ) اخت السيده خديجه
لقد اتيحت له فرصه لم تكن اتحيت لغيره
السيده خديجه خالته وتنزله منزلة الابن .....
لقد كانت زينب تتحمل المسؤليه مع الام الحنونه منذ نعومة اظافرها وكانت تتفتح للصبا وكانت مليئه بالنضره والبهاءءءءء ولقد اسرع النضج اليها قبل الاوان
وكان (ابو العاص )يراها كلما دخل الى بيت الخاله خديجه فكان يعجب بحنانها وذكائها ولطف طباعها
لقد كان يعمل بالتجاره ويسافر في الصيف والشتاء لقد كان يطيل السفر ولكن يعود والحنين يؤنس قلبه وطيف تلك الصبيه الرقيقه الوديعه التي يتالق وجهها بابتسامه حلوة وعذوبه في الملامح لا يفارقه .........
ولقد كان على علم بان شباب مكه يتسابقون الى خطبتها ولكن كان على يقين بان الخاله تشعر بحبه لابنتها فكان يشعر بالطمانينه وليس بين منافسيه من اتيحت له الفرصه في التلطف والتودد الى زينب وابت عليه ثقته بنفسه ان يدخل مع منافسيه في معركة مكشوفه بل اكتفى ان يودع سره الى الخاله الحنونه وانصرف مطمئن البال ليهيئ نفسه لتحمل المسؤوليه التي تليق بالحبيبه ( زينب )




لقد اعتاد ابوالعاص ان يجعل بيت محمد قبلته بعد الكعبة حين عودته من سفره



وكان يطيب لزينب ان تصغى الىما في جعبته من طرائف وغرائب من مدرسة اسفاره وكانت تنتظر ربما جائها بهديه او حليه فكانت تقابله بسماحه وادب وبشر



وذلك باواصر ما بينهما من قرابه وهكذا تفتح له قلبها على مهل فاحست تلك اللمسه الرقيقه الساحره تحرك وجدانها الرقيق




وكانت الام الى جانب ابنتها ترقب هذا التفتح ساهرة لاتنام ولقد ارضاها بلا ريب ان يظفر ( ابو العاص) بابنتها ........



وخديجه عرفت بهذا الحب الطاهر البرئء وتهللت من رحيقه العذب وتلطفت واخبرت زوجها الحبيب بهذه العاطفه الحلوة التي لمست قلب ابنته الاولى .. فيرق قلب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم للحبيبين العزيزين ......



وهناك وافقت خديجه على ان يتقدم ابو العاص الى ابنتها وكانت تتحرج ان يتاخر ابو العاص فيأتيها الفتيه القريشين لمصاهرة الامين الحبيب



فيكون ذلك حرج لا ترضاه لزوجها ولقد احسن محمد لقاء (ابو العاص) كما اعتاد ان يفعل واصغى له بملئ سمعه وهو يعرف رغبته في الزواج من ابنته ثم كان جوابه ((نعم الصهر الكفئ ))



ولكن طلب ان يمهله حتى يعرض الامر على ابنته واراد ان يعفيها من الحرج فارسل اليها امها ثم قام يسعى اليها حتى دنى من غرفتها فوقف قريباً منها حيث تسمعه ولا تراه وقال بصوت ملؤه الحب والحنان (بنيتي زينب انابن خالتك ابن العاص بن الربيع ذكر اسمك ))



ولم يكن لينتظر جوابها جهيرا معلنا لقد كان يعرف حياءءءءءءءء ابنته



ولبث ينتظرالجواب فلم يسمع الا خفقات قلب طاهر ودعاء من ام حنون وعاد ادراجه مصافحا ومهنئا ابا العاص



وذاع النبا في مكه وتهيأ البيت المحمدي للعرس وامتلئت بذلك الاجواء الفرحه والضجيج المحبوب واعداد بيت الزوجيه






الى هناانتهى الدرس الاول









ها اكمل ولا ايه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





انتظر منكن التعليق وما هي الفائده والعبره التي تعلمنها من هذاالدرس من الام والاب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mazika18.ahlamuntada.org
 
كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ابا وزوجا وقائدا ورسولالالا معا الى بيت الح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طريق الحق نور :: محمد صلى الله عليه وسلام-
انتقل الى: